UmQusai's Thoughts ..

Monday, July 30, 2007

Out of Service


Until furthur notice



Labels:


Posted by Arabian Princess :: 8:29 PM :: 17 comments

Post a Comment

---------------oOo---------------

Friday, July 20, 2007

ممنوع الضحك !! :p


video

Posted by Arabian Princess :: 7:43 PM :: 16 comments

Post a Comment

---------------oOo---------------

Sunday, July 01, 2007



( قصة بدأتها منذ زمن ولم أكملها‘ أكملتها اليوم وأعرف أنني في الوقت الراهن لست في أحسن حالاتي بالنسبة للكتابة، لذا في إنتظار نقدكم :) )

أمسكت بالشيلة وحاولت أن تلفها على رأسها .. تقدمت بخطوات حذرة ، وقفت أمام المرآة .. تحسستها بيدها وأطلقت ضحكة تخللها انهمار دموع ساخنة على خدها ، دخلت أختها إلى الغرفة بعجلة: ريم هيا .. سنتأخر .. ستدخل العروس ونحن ما زلنا هنا .. ابتسمت ريم: أنا جاهزة أختي العزيزة .. أريدك أن تضبطين الشيلة حيث أنني أشعر أنها غير مرتبة. ردت أختها: لا بالعكس تبدوا ممتازة .. هيا سنتأخر ..

شعرت بألم الحرمان يتعاظم، وكأن لسان حال أختها يقول: وما يهمك أنت، فالكل يعرف أنك عمياء ولن يهتم إن كانت شيلتك مضبوطة أم لا .. شعرت بألم الاحتياج إلى شخص أخر ، بالعجز عن أبسط حق وهو رؤية نفسها في المرآة .. أخفت أحزانها وتبعت أختها وهي تقودها إلى السيارة ..

قامت أحلام أخت ريم بتشغيل المسجل عند دخولها السيارة، تضايقت ريم، فقد أرادت أن تسمع أصوات السيارات و ضوضاء المدينة ، هذا الصوت الذي كانت تنزعج منه سابقاً أصبح النافذة الوحيدة التي تستطيع من خلالها تخيل ما يمكن أن يكون المنظر من حولها، أصبحت أذناها تقوم مقام عيناها.

سمعت صوت مكابح السيارة تقف بسرعة، أحلام وسرعتها الجنونية، دائماً تحذرها من الوقوع في حادث لا سمح الله، عادت إلى سنة مضت وكيف كانت مثل أحلام، تسابق البرق في قيادتها، تندم على كل منظر جميل مرت عليه ولم تقف لتتأمله، فها هي الآن تتوق نفسها إلى رؤية اللون الأخضر، أو الصحراء أو أي منظر أخر ..

أفاقت وصوت أحلام يهزها: ريم هيا أمسكي بيدي .. لا نريد أن نتأخر

دخلوا إلى قاعة العرس، شعرت بحرارة في المكان وصوت الموسيقى الراقصة يهز أرجاء القاعة، تمسك أحلام يدها بقوة، تشعر بها تمشي بتبختر وكأنها تتعمد جذب الانتباه، تسلم على خالة سلمى وخالة شيخة .. ومن ثم على خالة مريم وخالة فاطمة ، كلهن يؤكدن على قمة جمال أحلام و من ثم ينهين حديثهن بمدح ثوب ريم وكأنهن يقلن بطريقة أخرى: لا عليك تبدين جميلة وأنت عمياء!

تصر ريم أن تقابل الجميع بابتسامة ، تريد أن تقول لهم أنها راضية بقدرها وسعيدة به، ولكنها تتقطع ألماً كلما مرت إحدى النساء لتسألها: أتعرفينني؟ أنا أم فلانة .. كيف لا أعرفك ونبرة صوتك الرنانة تملأ أرجاء المكان ، لماذا يذكرنها بقصورها، لماذا تقول نبرة صوتهم: مسكييييييينة .. كم تكره هذه الكلمة وكم تطعنها نبرة الصوت تلك!

تقودها ريم إلى طاولة بجانب سماعات المسجل، كم هي المرات عديدة تلك التي ترجت ريم أختها أن تبعدها عن المسجل ، ريم لا تبالي ، فصديقات العمر جالسات على تلك الطاولة ، هن الأهم . حاولت ريم أن تبلع غيضها وألمها وأن تشارك أحدهم الحديث، ولكن تشعر وأن الجميع يعطونها ظهورهن ، لا تراهن ولكنها تعلم أن هذا ما يحدث عادة ، حاولت أن تلهي نفسها بسماع الأغاني، ولكنها سخيفة لا معنى لها .. أه ونص ، ومعجبة مغرمة (طب ما تحبي وأنا مالي؟؟ ) ، تمنت لو عادت إلى غرفتها و استمعت إلى أشعار حامد زيد أو أسير الشوق ، على الأقل تعيشها تلك الأشعار رومانسية تحلم بها.

ولكنها تذكرت، لا لن أترك الابتسامة، لست هنا للتمتع بصرخات المغنيات و دق الطبول، هي هنا لتبتسم، لتقول للجميع أنها بخير وأنها لن تدفن وجهها في التراب حتى وإن كان حضورها يعتبر دفن لنفسها السعيدة.

شعرت بيد حانية تربت على كتفها الأيمن، عادة تمقت الأيادي الحانية فهي تحمل بين طياتها شفقة وأسى لا تحبهما، لكن كان لهذه اليد معنى أخر ، كانت تقول أنا أفهم و أنا أقدر مقدار الألم الذي تمرين به ، وجهت رأسها تجاه اليد .. إبتسمت وسألت : من؟ رد عليها صوت أحن: أنا شمس ، قريبة والدتك .. تذكر شمس عندما كانت صغيرة وقبل الحادث بأعوام عديدة، تصغرها بثلاثة أعوام ، كانت طفلة تملأ المكان حياة كلما دخلت ، تذكرها بتفاصبل وجهها الجميلة ، ردت ريم: أذكر شمس الصغيرة ما شاء الله كبرت

شمس: أوه نعم كبرت .. وصرت "حرمة" .. ضحكتا ضحكة صافية ولأول مرة منذ دخلت القاعة شعرت أنها تقضي وقتاً ممتعاً ، ولكنها فجأة تذكرت .. وعرفت لماذا تحنو عليها شمس ، لماذا كلمتها شمس ، لدى شمس أخت تعاني من متلازمة داون، أخت معاقة ، تشعر شمس أن يد حنية تعني الكثير لمن يحتاجها، تضايقت ريم، لاتريد يد تحنو عن شفقة، لا تريد يد تحنو لتقول أعلم مدى تعاستك ، تريد يداً تقول لها مرحباً بك كإنسانة. إستأذنت ريم بأدب وطلبت من أحلام أن تأخذها إلى طاولة أمها.

لم تجد كرسياُ بقرب أمها فأخبرتها أحلام أن هناك كرسي في نفس الطاولة فوافقت على الجلوس عليه، جلست ، بعد أن فقدت بصرها طورت حاسة سمعها وأصبحت تسمع ما يتهامس به الناس، سمعت المرأة التي بجانبها تهمس لجارتها: من هذه الجميلة الجالسة في طاولتنا؟ ، ردت جارتها: لا أعلم ولكنها تشبه آل راشد ، قد تكون منهم ، إبتسمت ريم وهي فخورة بسماتها التي تشبه أباها بشدة ، أكملت المرأة: رجاءً إسألي لي ، فإبني يبحث عن زوجة وإن كانت بهذا الجمال ومن آل راشد فنعم الزوجة ، صعقت ، لأول مرة تشعر أنها مثل البنات، لأول مرة تشعر أن هناك أمل ولو أنها على يقين أن المرأة إن علمت بعماها ستغير رأيها، ولكن الشعور بأنها مرغوبة ولو شكلياً أشعل فيها أملاً جديد أً ، أشعرها بأن للحياة نور!

قامت من مقعدها ، وبثقة توجهت للطاولة السابقة وحدها ، ووقفت تصفق مع البنات.




A story I started a while ago, just completed it today and I know I am still not at my best in writing .. waiting for your comments)

She wrapped the scarf around her head, and stepped confidently towards the mirror .. she started feeling it, and then a strong laugh came out followed by a hot tear on her cheeks. Her sister entered the room in a hurry: Reem, lets go .. we are going to be late .. the bride will enter the hall and we are still here .. Reem smiled: I am ready my dear sister, but I need you to fix my scarf .. I feel its not well put. Her sister replied: oh no it looks perfect .. lets go.

She felt the pain growing, as if her sister meant to say: and why do you care, everyone knows you are blind. She feel the pain of needing someone to do her basic needs, one of them is seeing her self in the mirror .. she hid her sadness and followed her sister while she is guiding her to the car.

Ahlam (Reem's Sister) put on music when she entered the car, that bothered Reem. She wanted to listen to noisy sounds around her .. the same noise that used to bother her before, is the only window that she can imagine what is it like outside .. her eyes are taking the role of her eyes.

She heard the noise of the breaks .. oh Ahlam and her speeding habit, she always warned that one day she will get into a serious accident .. but she remembers that a year ago she was like her .. speeding carelessly .. now she regrets every scenery she passed through and didn’t pay attention .. she misses seeing the greenery, the desert or any other scene!

Ahlam woke her up from her day dreaming by holding her and asking her to follow her since she doesn’t want to be late.

She entered the wedding hall, she felt the heat of the place with the loud music moving the whole room. She held Ahlam's hand strongly.. she felt she was walking trying to get the attention of others. She says Salam to Aunt Salma and Aunt Shiekha and then to Aunt Mariam and Aunt Fatima .. All of them insist on how beautiful Ahlam looks, and then they pass a comment on Reem's dress. She hears as: oh don’t worry, you look beautiful even when you are blind.

But she insists to face everyone with a smile. She wants to tell everyone she is happy with what god has written. But she is pain when a woman asks: Do you know me? I am the mother of flana. And how wouldn’t I know you, she thinks, when your loud voice is filling the place. Why does everyone insists on reminding her with her pain .. why their tone says: Oh pooooor one .. she hates that word and that tone kills her!

Ahlam takes her to the table next to the speakers. Many times she begged her to sit somewhere far. But Ahlam doesn’t care, she wants to sit next to her friends. She tried to let it go, and started making a conversation with someone next to her. But she feels it, everyone is giving her their backs. She doesn’t see them but she is sure that what usually happens! She tried passing time by listening to the songs, but all sound stupied .. she wanted to go back to her room and listen to the poets she loves to hear .. anything is better than those silly songs. At least with those poems she lives a romantic dreams she can only dream about.

But then she remembered. She will always smile. She is not here to enjoy or listen to the songs.. she is here to smile and tell everyone she is fine and she will never burry her head in the sand even if that would burry her happy self.

She felt a tender hand holding her right shoulder. Usually she hated those tender hands because its filled with sorrow and petty. But this hand had a different feeling. It said I understand and I know the pain you are going thorugh. She looked towards the hand and asked: who is it? The girl said: I am shams, your mother's relative. She remembers Shams, the little girl who is younger than her. She was a happy kid filling the place with life wherever she are. She remembers her with her nice features.

Reem replied: oh I remember Shams, the little girl has grown up.

Shams: Yes, I am a woman now. She followed that by a laugh. And for the first time Reem felt she is enjoying the evening.

But then she remembered. Shams has a sister with dawn Syndrome. God, she just feels pitty. She doesn’t need petty anymore .. she needs someone to see her as human being. She excused from Shams and asked Ahlam to take her to her mom's table.

She couldn’t find a seat next to her mom. But there was another one in the same table so she agreed to sit there. After she lost her sight, she uses her ears to know what is happening around. She heard a woman whispering the lady next to her: who is this beautiful girl there. The lady next to her said: I don’t know, but she seems from Al Rashid family. Reem felt happy when she heard that, she always liked that she looks like her dad. The woman completed: could you please ask, my son is looking for a wife and if this beautiful girl is from Al Rashid then wow, it’s a good match.

Reem was shocked. For the first time she feels like a normal girl. For the first time she feels hope even though she is sure that if the women knew she is blind she would change her mind. The feeling that she is wanted make her see the light again.

She stood up and headed towards her sister friends, and she started clapping with the girls


Labels:


Posted by Arabian Princess :: 9:51 PM :: 35 comments

Post a Comment

---------------oOo---------------