UmQusai's Thoughts ..

Monday, May 15, 2006

Noora (Short Story) - نورة

)اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولاأقدروتعلم ولاأعلم وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن خالد خيرا لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فأقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن خالد شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري _ أو قال عاجله وأجله _ فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به(

أخذت نورة تردد الدعاء ) اللهم أستجيرك بعلمك(

رحاب) لاااااااااااااا ما أستجيرك يا شاطرة .. أستخيرك(
نورة: )أوهوووو ما أقدر أحفظه ..ما أقدر..شكله هالخطيب بيتعبني من إلحين! خلاص ما عزمت .. برفضه(
رحاب: )خلي عنش الكسل وحفظي .. أو كتبيه على ورقة و قريي(
أخذت تردده و رحاب تصر على أن تحفظه قبل بداية المحاضرة .. ولكن الوقت داهمهما فساعة الحرم الجامعي أعلنت لتوها دخول الساعة العاشرة .هرعتا تحو القاعة تحملان كتباً جعلتهما تبدوان كسجينتين ترسفان في أثقلاهما, حدثت رحاب نفسها : " أن يضبطهما الدكتور حلمي متأخرتان! يا للرعب"

دخلت نورة القاعة، عازمة أن تترك موضوع الإستخارة جانباً وتركز على محاضرة الدكتور حلمي الصعبة الفهم ، ولكن صورته التي أعطتها خالتها ألفت لا تبارح مخيلتها، يبدو وسيما بعض الشيء، اختلجت وجنتاها حمرة وهي تذكر الصورة ، ولكنها تداركت أفكارها، (ولكني لا أعرفه!) هذا ما كان يربك الموضوع برمته، كيف لها أن تصبح زوجة إنسان لم يمضي يومان على رؤية صورته؟ كيف لها أن تسلم جميع أحلامها الوردية لمجهول؟

تقول رحاب أن معرفة الخطيب ستأتي في فترة الملكة، ولكنها زوجته حينها، لا يمكن أن تغير رأيها!

اقترحت خالتها أن تتحدث معه على هاتفه النقال قبل إعطاء القبول أو الرفض، ولكنها تخاف، تخاف أن تهتز ثقة أبيها بها، الرجل الذي لا يمر يوم إلا ويفخر بابنته المؤدبة الخلوقة وتشتعل نار الغيرة في قلب أخيها!

(لا لا، سأرفض لأسهل الموضوع ، أسهل وبلا عوار راس) ولكن دقات الساعة تذكرها أن الوقت يمضي، هاهي تشرف على أعتاب الثالثة والعشرون وكل من تعرفهن إما متزوجة أو مخطوبة أو على مشارف خطبة كبيرة سمعن عنها كل بنات الكلية، تريد أن تكسب اهتمامهن هي أيضاً، تريد أن تستوقفنها زميلاتها وتسألنها عن عريس الغفلة، اختلجت وجنتاها مرة أخرى و استدركت أفكارها حتى تنهل النزر الباقي من محاضرة أستاذ حلمي!

حييت والدتها بعجلة، وسارعت إلى غرفتها، لم تعرف ما الذي يدفعها دفعاً ، أول ما فعلته هو إخراج الصورة، شعرت كأنها مراهقة مولعة بصورة فنان، لكنها لا تعرف لماذا ترتسم على شفتها ابتسامة خجل كلما نظرت إلى الصورة ، كأن قلبها يدفعها لقول نعم لخاطرالصورة.

سمعت طرقاً خفيفاً على الباب ، أسرعت بإخفاء الصورة تحت وسادتها ( أدخل) نادت على الطارق فإذا بأبيها يدخل، شعرت بارتباك فهي لم تعتد أن يقتحم أبوها عالمها الخاص ويدخل غرفتها. سألها عن حالها وعن دراستها، صمت برهة ليستجمع قواه ، وكأن ما سيقوله صعب للغاية، تسارعت دقات قلبها وهي ترى والدها بهذه الحالة، مر أكثر من سيناريو في مخيلتها: من مات؟ من مرض؟ وكل هذه الأفكار السوداوية مرت عليها.

تنحنح والدها ليعيدها إلى حيث هي وقال: (بنتي ، تعرفين أن الزواج قسمة ونصيب، وأن أمنية كل أب أن يرى ابنته زوجة صالحة لرجل يحبه ويحترمه، تقدم لك شاب اسمه خالد ، يأتي من عائلة محترمة، يخاف الله، قابلته عدة مرات والتمست فيه المسئولية، لا أريد أن أضغط عليك ولا أريد أن أتدخل في قرراتك ولكن فكري وقرري بما ترينه مناسباً لك)

انحدرت دمعة ساخنة على وجه نورة، وكأنها لم تتوقع ما سيقوله، وخرج الأب وهو يعتصر ألماً حل به ، لا يعلم ما سبب ضيقة الصدر هذه، ولماذا يشعر وكأن ابنته ستسرق منه، ولكنه شر لا بد منه ، فهذه السنة الحياة، أن تنتقل من إمرة أب إلى إمرة زوج، ولكن التفكير بأن ابنته المدللة ستخرج من كنفه ورعايته يشعره بضيق شديد.

أخذت تتقلب بين نعم ولا، ولكنها تعلم أنها تأخذ قراراً لا تدرك مداخله ومخارجه، فمن خالد هذا؟ مهما قيل عنه ووصف عنه فهي تعلم في قرارة نفسها أنه مجرد كلمات لتحفزها على إتخاذ القرار الذي يردونه، ومجيء أبوها إلى هنا أكبر دليل على ذلك، فكيف له أن يحكم على شاب رأه عدة مرات وفي مناسبات عامة؟ نعلم أن الشباب عادة يخفون مساوئهم ولا يعلنونها تحسباً لوقت مثل هذا. سحبت الصورة من تحت الوسادة، نظرت إلى وجه خالد وشعرت كأنها ترى أنياباً لا مكان لها، ضحكت من أفكارها السخيفة، وأتخذت قراراً إرتجالياً ، (سأطلب رقمه) فكرت( نعم وسأتحدث معه وأقرر إن كان يناسبني أم لا، القرار يجب أن يكون قراري لا قرار أبي وخالتي)!

ضغطت على أزرار الهاتف النقال، أعطتها خالتها الرقم بكل حبور، وكأنها متأكدة أنها ستوافق على خالد، لا تدري لما يزيدها هذا الحبور عناداً ، ولما يجعلها تميل إلى قول لا لا رجعة فيها ! ، تتصل، يداها ترتجفان وهي تسمع خالد يقول : (ألو .. السلام عليكم) ، شعرت وكأن هذا الصوت هو أفضل صوت سمعته في حياتها، قوي أجهش يوحي بالقوة ، قالت بصوت يملأه الوجل ( ألو ، معي خالد ) ، خالد ( أيوا من معي؟ )، إحتارت فيما ترد ، أتقول خطيبته؟ لا ليست خطيبته، ترددت ثم قالت ( نورة) وسكتت ، شعرت بابتسامته من خلال سماعة الهاتف، (أشرقت وأنورت .. وأنا أشوف الدنيا منورة اليوم ) ، استهجنت طريقته في الحديث، كأنه لا يأبه أنها فتاة محترمة ويجب عليه أن لا يتمادى في الإطراء بهذه الطريقة من أول محادثة ، ماذا تقول الأن، هل تعنفه بشده على هذا الأسلوب، أم هل تتجاهل حنقها على أسلوبه، قررت التجاهل لا بطولة منها ولكن خجلاً من المواجهة. ( الأخ خالد ، أنت أكيد تعرف ليش إتصلت ، حبيت أعرف أكثر عنك حتى أقرر قراري ) ( أوكي نور الدنيا، ولا يهمك، أنا خريج هندسة في أمريكا، أشتغل في ال .... ) إسترسل يتحدث عن نفسه لنصف ساعة، لم تقل شيئا سوى نعم عندما يسألها إن كانت معه في الخط، حمدت الله كثيراً عندما نادتها الخادمة لتناول العشاء واعتذرت بإنهاء المحادثة .

ليس هذا فارس أحلامها، ليس هذا من تريده أن يقلها بحصانه الأبيض ويطير بها إلى عالم الأحلام الوردية، تريد من يسمعها، من يقدمها على حياته،هكذا تحدثها نفسها وهكذا يقنعها قلبها، ولكن عقلها والناس من حولها يقولون لها أنه الشاب الممتاز وألف من تتمناه ، أمها قالتها صراحة أنها إن رفضت هذا الشاب لن يخطبها أخر بنفس مواصفاته الخُلقية والخَلقية، تتفق معهم أنه يملك كل ما تتمناه الفتيات، ولكن ليست هي، ولكن ماذا تقول لأهلها ، ليس اميري؟ تتخيل أبوها وهو ينظر إليها نظرة غضب لا تتحملها، تتخيل دموع عين أمها التي ستسكبها ظناً منها أن إبنتها ستضحي عانساً، سترى حنق خالتها الذي تخافه وتسمعها تقول: أخر مرة أجيب لبنتكم عريس، فشلتني قدام الحريم.

فكرت بالموافقة من أجلهم جميعاً ، تتحمل هذه الصفة الوحيدة التي لا ضرر فيها من أجل فرحة الجميع، وكلما حاول أن تقنع نفسها أكثر كلما صرخ قلبها بألف لا، لا لا ليس هو. شعرت بقواها تخور، لا تحب التردد، كانت دوماً سريعة في إتخاذ القرارات، لماذا تتردد إذاً؟ لتأخذ قراراً ارتجاليا وتنهي الموضوع!

ألقت نظرة إلى الصورة، وتدير سماعة الهاتف، (ألو خالتي، أظنني جاهزة لإعطاء ردي ، موافقة!! ) ، أغلقت سماعة الهاتف وهي تدعو ربها أن تكون قد اتخذت القرار الصائب.


Attempted Translation:

(O Allaah, I seek Your guidance [in making a choice] by virtue of Your knowledge, and I seek ability by virtue of Your power, and I ask You of Your great bounty. You have power, I have none. And You know, I know not. You are the Knower of hidden things. O Allaah, if in Your knowledge, Khalid is good for me both in this world and in the Hereafter, then ordain it for me, make it easy for me, and bless it for me. And if in Your knowledge it is bad for me and for my religion, my livelihood and my affairs, then turn me away from it, [and turn it away from me], and ordain for me the good wherever it may be and make me pleased with it)1

Noora kept on repeating this prayer, (oh all I seek refuge..)

Rihab (No!! I seek guidance)

Noora: (oooh I don’t think I will be able to memorise this prayer, this guys is making me suffer from now, I am going to refuse his proposal)

Rihab (Don’t be lazy and memorise it, if you can’t just write it in a paper and read it)

Noora kept on repeating it and Rihab is insisting to memorise it before class starts, but the time runs and the university clock indicated that its time to go to Mr Hilmi’s class, and oh they don’t want to be late for Mr Hilmi’s class or they will be scolded.

They entered the lecture hall, and Noora was determined to keep the issue aside and concentrate on Mr. Hilmi’s lecture, but she couldn’t. Khalid’s picture that was given by her Aunt is still present in her mind. He is handsome, she started blushing when she remembered the picture again. (But I don’t know him) she told herself, how can she marries someone she doesn’t know!. How can she be a wife of a person who she saw his picture two days back?! How can she hand all her dreams to someone she doesn’t know?

Rihab says the right time to know your husband is after Malka 2. She will be his wife then, and she cant change her mind! Her aunt suggested that she talks to him through the phone, but her father wouldn’t like it. She doesn’t want to loose her father’s trust. She wants to get married, the time is ticking and she is turning 23 and all her friends are either married, engaged or about to get engaged. She wanted attention too, she wanted to share her story with everyone. Blushed again, and realized she has missed a lot of Mr.Hilmi’s lecture and went back to listen to him.

She greeted her mom in a hurry, and ran to her room. She wanted to have another glance at the picture. She looked at it the same way a teenager would look at a singer’s picture. She doesn’t know why she smiles shyly whenever she looks at the picture, she feels she should accept his proposal just for the picture alone.

She hears a knock on the door, hiding the picture she screamed (come in). He father enters the room, he says hi and asks her about her studies. She feels he is hiding something, she started thinking : who’s dead? Who’s sick?. Her father then speaks (my dearest daughter, you know that fate decides who you would marry. A guy called Khalid proposed to you, I see him in several occasions. I can sense that he is a nice and responsible guy. I would like the best for you, and I would like you make your own decisions, think carefully)

A tear dropped in Noora’s cheeks, and her father left the room feeling uneasy. His little daughter would get married, he always saw her as a young girl.

She doesn’t know what to answer, she feel torn between yes and no. She knows no matter how good everyone talks about him, they might not know him at all. How can her father decides that he is a good by just meeting him few times?? She wants to know for real if he is a good guy or not!

She decided to talk to him and would ask her aunt for his phone number !

She dialed the numbers, she felt her hands were shaking when he answered (Hello ) she said (Khaild?) He said ( Yes and who is it? ) She didn’t know what to answer, shall she say his fiancé? She is not his fiancé yet, so she just said (Noora). (Oh dearest Noora, I am so happy you are calling) She felt uneasy, why is he talking to her as if its alright to talk to a respectable girl this way. She was not comfortable with his attitude but she told her she would ignore it ( Can you please tell me more about yourself, you know I need to know before I make my decision )

(Oh sure Dearest, I am an engineering graduate from America, I work in …) he kept on talking for half an hour and she was very glad when she was called for dinner, in order to end the call.

She was not happy with that phone call, he is not the prince she dreams about, something inside her says that she should say no, but she also don’t want to disappoint people around her. Her mom, her Aunt and her dad. She can see them mad and upset. Maybe she should just say yes for them. After all, its not like he has a big fault. He just doesn’t listen and talks about himself. She wanted someone who talk to her. Now she is back to square 1. Her heart insists on saying No, she doesn’t want.

She had a glance at the picture and decided to take an instant decision. She dialed her Aunts number and said ( I think I am ready to give my answer, I accept ). She put down the phone praying that she made the right decision.

1 a prayer done when you are torn between two things and what Allah to guide you on it

2- Malka : Official marriage, usually happens before the actual wedding for weeks or months.

Labels:


Posted by Arabian Princess :: 1:26 PM :: 25 comments

Post a Comment

---------------oOo---------------